حكم صلاة الجمعة للنساء في المسجد

حكم صلاة الجمعة للنساء في المسجد

حكم صلاة الجمعة للنساء في المسجد؟ فإن صلاة الجمعة واجبة على المُكلفين من الرجال المسلمين، ولا يجوز التأخّر عن أدائها بأي حال من الأحوال بدون عذر شرعي، ولكن ما هو حكم صلاة الجمعة للنساء في المسجد؟ هذا سوف يكون موضوع مقالنا في موقع عرب موتور في السطور القليلة القادمة.

حكم صلاة الجمعة للنساء في المسجد

حكم صلاة الجمعة للنساء في المسجد هو أنّها ليست واجبة، بل هي سنة مؤكدة، ويدل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: “ليس على النساء جمعة ولا جماعة”. (رواه أبو داود وابن ماجه).

وقد ذهب بعض العلماء إلى القول بوجوب صلاة الجمعة للنساء في المسجد، وذلك استدلالاً بقوله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسرعوا إلى ذكر الله وذروا البيع”. (سورة الجمعة: 9).

ولكن الراجح هو قول الجمهور، وهو أنّ صلاة الجمعة للنساء ليست واجبة، بل هي سنة مؤكدة، وذلك لعدة أسباب، منها:

  • أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر النساء بحضور صلاة الجمعة، بل كان يأمرهن بالصلاة في بيوتهن.
  • أنّ صلاة الجمعة فرض عين على الرجال، وفرض العين لا ينتقل إلى النساء.
  • أنّ صلاة الجمعة في المسجد قد تؤدي إلى فتن ومضايقات للنساء.
  • ولكن يجوز للنساء أن يحضرن صلاة الجمعة في المسجد إذا لم يكن هناك فتنة أو مضايقة، كما يجوز لهن أن يحضرن صلاة الجماعة في المسجد في أي وقت من اليوم.

وهناك بعض الشروط التي يجب مراعاتها عند حضور النساء لصلاة الجمعة في المسجد، منها:

  • أن تكون متسترة بالحجاب الشرعي.
  • أن تكون بعيدة عن الرجال.
  • أن تكون ملتزمة بالآداب العامة.

والله أعلى وأعلم.

“قد يهمك: حكم صلاة الجمعة للمسافر

“اطلع على: فوائد البنوك حلال ام حرام

“اقرأ أيضًا: هل يجوز شراء القطط

حكم صلاة الجمعة للنساء في البيت

حكم صلاة الجمعة للنساء في البيت

حكم صلاة الجمعة للنساء في البيت هو أنّها سنة مؤكدة، ويدل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: “ليس على النساء جمعة ولا جماعة، ولكن الصلاة في بيوتهن أفضل لهن”. (رواه أبو داود وابن ماجه)، وهذا الحكم هو الراجح عند جمهور العلماء، وذلك لعدة أسباب، منها:

  • أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمر النساء بالصلاة في بيوتهن.
  • أنّ صلاة الجمعة في البيت أفضل للنساء، لأنها أبعد من الفتنة (Sedition).
  • أنّ صلاة الجمعة في البيت لا تلزم النساء بحضورها، بل هي سنة مؤكدة.

وهناك بعض الشروط التي يجب مراعاتها عند صلاة النساء الجمعة في البيت، منها:

  • أن تكون الصلاة في وقتها.
  • أن تكون الصلاة كاملة، مع الأذان والإقامة والخطبة.
  • أن تكون الصلاة جماعة، مع وجود الإمام والمأمومين.

وفيما يلي بعض الآراء الفقهية حول حكم صلاة الجمعة للنساء في البيت:

  • رأي الجمهور: أنّ صلاة الجمعة للنساء في البيت سنة مؤكدة، ودليلهم على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: “ليس على النساء جمعة ولا جماعة، ولكن الصلاة في بيوتهن أفضل لهن”. (رواه أبو داود وابن ماجه).
  • رأي بعض العلماء: أنّ صلاة الجمعة للنساء في البيت واجبة، ودليلهم على ذلك قوله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسرعوا إلى ذكر الله وذروا البيع”. (سورة الجمعة: 9).
  • رأي بعض العلماء: أنّ صلاة الجمعة للنساء في البيت مندوبة، ودليلهم على أنّها سنة مؤكدة، وليس واجبة.

وهذا الرأي هو الأقل شيوعًا، ويستند إلى أنّ صلاة الجمعة فرض عين على الرجال، وفرض العين لا ينتقل إلى النساء

في نهاية مقالنا القصير هذا نكون قد تعرفنا على حُكم صَلاة الجُمعة للنّساء في المَسجد حيث بيّنا حكم ذلك الأمر، وتعرفنا على حكم صلاة الجمعة للنساء في البيت حيث بيّنا على حكم صلاتها في البيت للنساء.

105 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟
قوقل نيوز

تابعنا الأن