حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام

حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام

حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام؟ تعاني بعض النساء من مسألة استمرار الدورة الشهريّة لأكثر من عشرة أيام، وكما هو معروف، فإن المرأة في وقت الدورة تعتبر غير طاهرة وتمتنع عن الصلاة والصيام وغيرها من العبادات التي تحتاج إلى طهارة، وفي مقالنا الآتي في موقع عرب موتور سوف نتعرف على حكم استمرار الدورة لأكثر من عشرة أيام.

ما هو حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام

ما هو حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام
ما هو حكم استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام

إذا استمرت الدورة الشهرية لأكثر من 10 أيام، فإن المرأة تعتبر حائضًا، وليس عليها صلاة ولا صيام، حتى تطهر. أما إذا استمرت الدورة الشهرية لأكثر من 15 يومًا، فإن المرأة تعتبر مستحاضة، أي أن لها حكم المرأة الطاهرة. وفي هذه الحالة يجب عليها أن تغتسل وتصلي وتصوم وتقوم بكافة الواجبات الدينية الواجبة عليها والتي تحتاج إلى طهارة، ولكن يجب عليها أن تتوضئ عند دخول وقت كل صلاة من الصلوات الخمس المفروضة، وقبل الوضوء تغتسل من كل النجاسة الظاهرة، وتضع على منطقة الفرج خرقة تمنع نزول الدم.

“اقرأ كذلك: هل العباية الملونة حرام أم حلال

إذا زادت أيام الدورة الشهرية عن المعتاد

أقل مدة للحيض هو يوم وليلة، وأقصى مدة له هي 15 يومًا. إذا زادت أيام الدورة الشهرية عن المدة المعتادة لها ولكنها لم تتجاوز الخمسة عشر يومًا، فإن المرأة تعتبر حائضًا، وكل ما تراه من صُفرة وكدرة يعتبر حيضًا. أما إذا زادت الدورة الشهرية عن حدّها المعتاد، ولكنها تجاوزت الخمسة عشر يومًا، فإن المرأة في هذه الحالة تعتبر مستحاضة وليست حائضًا. والمستحاضة لها حكم المرأة الطاهرة، فهي تقوم بكل الواجبات الدينية، ولكنها تتطهّر وتتوضأ لكل صلاة (Prayer) من الصلوات المفروضة.

“اطلع على: هل يجوز صلاة العشاء بعد الساعة 12
“وعن: هل يجوز تأخير صلاة العشاء

في نهاية المقال، نكون قد تعرفنا على حكم الدورة الشهرية التي تستمر أكثر من 10 أيام، وحكم الدورة الشهرية التي تزيد عن المعتاد.

105 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟
قوقل نيوز

تابعنا الأن