هل الجارية حلال

هل الجارية حلال

هل الجارية حلال وما حكم الجواري في الإسلام، فقد انتشر قديمًا استرقاق النساء وبيعهن جواري، وذلك لعديد الأسباب وهي الحروب التي كانت تقوم بين الدول، والفقر الشديد الذي كان يدفع العديد لبيع بناتهم، والاختطاف من طرف اللصوص وقطاع الطرق، ويهتم موقع عرب موتور ببيان ما هو حكم الجواري في الإسلام، وهل الجواري والرقيق حلال شرعًا حاليًا، ذلك بالأدلة الشرعية.

هل الجارية حلال

كان امتلاك الإماء في أول الإسلام حلالاً، أما اليوم مع العرف فلم يعد موجوداً، ولا يجوز تملكهن. لقد كانت العبودية والرق منتشرة قبل الإسلام ولم تحرم جميع الأديان ذلك. وجاء الدين الإسلامي لينظم عملية الاسترقاق، فمنح الإماء والعبيد حقوقاً وأنظمة للتعامل معهن. فأمر بالرفق بهم، وأوجد طرقاً لإلغاء العبودية، وهذا يظهر اليوم. إذ لم يعد هناك أمة ولا عبدا، ولكن التحريم لم يقع في الشريعة نصاً على التحريم.

الحكمة من تدرج الإسلام في القضاء على الجواري

الحكمة من تدرج الإسلام في القضاء على الجواري
الحكمة من تدرج الإسلام في القضاء على الجواري

لم يحرم الإسلام الإماء، بل جاء لينظمهن. نظام العبودية في الإسلام كان يهدف إلى وضع العبيد في أيدي المسلمين في نظام إرشاد العبيد وهدايتهم إلى الإسلام وإدخالهم تدريجياً في صفوف المسلمين، إذ كان المصير الذي ينتظرهم هو الحرية في النهاية، لذلك لقد كانت العبودية في الإسلام دعوة إلى الحق، ولو جاء التحريم في الإسلام مباشرة لرفضه السادة، وهذا من الطبيعة البشرية، إذ لا يمكن لأحد أن فضلٍ له بدون مقدمات والله أعلم.

“اقرأ كذلك: هل يجوز اكل الضبع

كيف قضى الإسلام على العبودية

قد سلك الدين الإسلامي تدريجياً طريق القضاء على نظام الإماء والرق والعبودية. ودعا إلى الإحسان إلى العبيد، وأباح لمن أعتق أمة أو عبدا أن يعتق رقبته من النار (fire). فتسابق الناس إلى تحرير العبيد، وجعلوا عتق العبد فريضة في كثير من الكفارات. وضيَّق الإسلام وسائل الاستعباد، وكاد يقضي عليه والله أعلم.

“اطلع على: من هو الصحابي الجليل الذى ولد في جوف الكعبة
“وعن: دعاء المطر والرعد والبرق 2023 مكتوب

بهذا؛ يكون قد تم الوصول إلى نهاية مقال هل الجارية حلال، حيث تم بيان حكم الجواري في الإسلام، ومتى تم تحريم الجواري في الشريعة الإسلامية وكيف قضى الإسلام على العبودية.

126 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟

هل يجوز شراء جارية في الإسلام؟

بيّن الفقهاء وأهل العلم أنّ امتلاك الإماء ووطؤهن من الأمور التي أجازها الدين الإسلامي قديمًا، لكن الآن أصبح لا يجوز الإقدام على ذلك.
قوقل نيوز

تابعنا الأن