شركة علم للاكتتاب حلال ام حرام

شركة علم للاكتتاب حلال ام حرام

شركة علم للاكتتاب حلال ام حرام؟ يتساءل العديد من الأشخاص ممن يريدون الاكتتاب في شركات مساهمة عامة عن حكم الاكتتاب في هذه الشركات، وفيما إذا كان مباحًا أم لا؟ ويعرض موقع عرب موتور حكم الاكتتاب في شركة عِلم، بالإضافة إلى حكم الاكتتاب في الشركات التِجارية عامةً، بالأدلة الشرعية.

ما هي شركة عِلم

علم هي شركة سعودية بدأت عام 1986م، وتهتم بتقديم الخدمات التي يحتاجها الإنسان في مجال الأبحاث والعلوم وتقنية المعلومات. كما تهتم الشركة بتطوير حلول مبتكرة لمواجهة المعوقات التي تواجه الإنسان في المجال التقني وتطوير الخدمات، حيث تقدم الشركة حلولاً وخدمات إلكترونية فعالة ومبتكرة، وتساهم هذه الخدمات والتطبيقات الإلكترونية في تحسين الأداء في القطاعين الحكومي والخاص القطاعات. كما تساهم الشركة في تأسيس مجتمع حديث ورقمي يتماشى مع العصر الحديث.

“اقرأ كذلك: قصة يوسف عليه السلام مختصره جدا

هل شركة علم للاكتتاب حلال ام حرام

هل شركة علم للاكتتاب حلال ام حرام

لم تكن هناك فتوى خاصة بشركة علم تجيز أو تحرم الاكتتاب فيها من قبل اللجان الإسلامية والفقهاء المسلمين (Muslims)، ولكن صدرت فتوى بشأن الاكتتاب في الشركات المساهمة بشكل عام. ويعود حكم الاشتراك في مثل هذه الشركة إلى أصل نشاطها، فإذا كان عملها حلالا وتتعامل فيما هو… فهي مشروعة، ولا تضع جزءا من رأس مالها في البنوك الربوية من أجل الحصول على الفائدة عليها. وفي هذه الحالة يجوز الاشتراك فيها. أما إذا كان عمل الشركة الأساسي محرماً، كأن تبيع الشركة وتشتري بعض السلع المحرمة، أو تتعامل مع البنوك الربوية للحصول على الفوائد وتوزيعها على المساهمين، ففي هذه الحالة لا يجوز الاشتراك فيها بأي حال من الأحوال

“اطلع على: هل حكم اتيان الزوجة من الدبر حلال
“وعن: حكم عن النجاح والطموح بالانجليزي وبالعربي

هكذا؛ يكون تم التعرف على حكم شَركة عَلم للاكتتاب حلال ام حرام، وتم إيضاح الحكم الشرعي لهذه الشركة، وفيما إذا كان يجوز الاكتتاب بها، أم لا يجوز.

145 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟

اكتتاب سدكو كابيتال حلال أم حرام؟

في حال كان استثمار الشركة حلالاً ومباحاً، ولم تكن الشركة تتعامل بما هو محرم فالاستثمار بها حلال.

حكم سهم تداول؟

يجوز شراء أسهم الشركات إذا لم تقع هذه الشركة في المحظورات الشرعية من التعامل بالربا أو التعامل بالحرام.
قوقل نيوز

تابعنا الأن