من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة

من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة

من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة من ضمن الصحابة العِظام الذين رافقوا الرسول -صلى الله عليه وسلم- وناصروه وقدموا أنفسهم ودماءهم نصرة لله وللإسلام، فميزهم بصفات خاصة عن غيرهم، وسوف نعرض لكم اسم الصحابي الجليل الذى حاز بشرف عظيم ومن الله عليه بسلام الملائكة عبر موقع عرب موتور وسوف نتناول أبرز المعلومات عنه.

من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة

الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة هو عمران بن حصين رضي الله عنه، وهو من صحابة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وأحد فقهاء الصحابة، وأحد القادة في فتوح الشام.

روى الإمام مسلم في صحيحه عن مطرف بن عبد الله قال: قال لي عمران بن حصين: “إن الذي كان انقطع عني قد رجع- يعني تسليم الملائكة- قال: وقال لي اكتمه علي”.

وروى الطبراني في الكبير عن قتادة قال: “إن الملائكة كانت تصافح عمران بن حصين حتى اكتوى”.

وهذا الحديث أخرجه الطبراني في الكبير، وابن عساكر في تاريخ دمشق، وأبو نعيم في الحلية، وابن أبي حاتم في العلل، وابن مردويه في تفسيره، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

وقد اختلف العلماء في صحة هذا الحديث، فذهب بعض العلماء إلى أنه صحيح، وأن عمران بن حصين كان من أهل الصلاح والتقوى، فكانت الملائكة تسلم عليه كرامة له.

وذهب بعض العلماء إلى أنه ضعيف، لأن فيه قتادة، وهو مدلس، وقد أرسل هذا الحديث.

ومهما يكن من أمر، فإن عمران بن حصين رضي الله عنه كان من صحابة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أهل الصلاح والتقوى، فكان من الطبيعي أن تكرم الملائكة هذا الصحابي الجليل.

“اطلع على: هل يجوز اكل الضبع

صفات الصحابي الجليل عمران بن حصين

صفات الصحابي الجليل عمران بن حصين

كان الصحابي الجليل عمران بن حصين رضي الله عنه من أفاضل الصحابة، ومن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين تميزوا بصفات عديدة، من أهمها:

  • الصدق والورع: كان عمران بن حصين رضي الله عنه صادقاً مع نفسه ومع الله، وزاهداً مجاب الدعوة، وكان يتفانى في طاعة الله وحبه، وكثير البكاء خشيةً وخوفاً من الله.
  • التقوى والصلاح: كان عمران بن حصين رضي الله عنه من أهل التقوى والصلاح، وكان كثير الذكر والدعاء، وكان حريصاً على أداء فرائض الله ونواهيه.
  • العلم والفقه: كان عمران بن حصين رضي الله عنه من فقهاء الصحابة، وكان يعلم الناس أمور الدين، وكان له شأن كبير في نشر العلم والفقه في البصرة (Basra).
  • القيادة والشجاعة: كان عمران بن حصين رضي الله عنه من القادة الشجعان، وكان له دور بارز في فتوح الشام.
  • اعتزال الفتنة: كان عمران بن حصين رضي الله عنه من الذين اعتزلوا الفتنة بين علي ومعاوية رضي الله عنهما، وكان يدعو الناس إلى الصلح والوحدة.

“اقرأ أيضًا: هل حكم الاذان والاقامة فرض كفايه على الرجال

إسلام عمران بن حصين

أسلم عمران بن حصين رضي الله عنه في السنة السابعة للهجرة مع أبيه وأخته، وكان عمره آنذاك 17 عاماً. وكان إسلامه على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، الذي بعث إليه عروة بن مسعود الثقفي رضي الله عنه يدعوه إلى الإسلام.

وقد روى عمران بن حصين رضي الله عنه قصة إسلامه فقال: “أسلمت أنا وأبي وأختي في السنة السابعة للهجرة، وبعث أبو بكر الصديق رضي الله عنه عروة بن مسعود الثقفي رضي الله عنه إلينا، فدعانا إلى الإسلام، فأسلمنا.”

وبعد إسلامه، هاجر عمران بن حصين رضي الله عنه إلى المدينة المنورة مع أبيه وأخته، وسكن في حي بني سلمة.

وقد كان إسلام عمران بن حصين رضي الله عنه علامة بارزة في حياته، فقد تغيرت حياته بعد الإسلام تماماً، فأصبح من أحرص الناس على طاعة الله وعبادته، وكان كثير البكاء خشيةً وخوفاً من الله، كما كان إسلام عمران بن حصين رضي الله عنه نصرًا كبيرًا للإسلام، فقد كان من أهل الصلاح والتقوى، وكان له دور بارز في نشر الإسلام ودعوته إلى الناس.

“قد يهمك: دعاء لصديقتي تويتر مكتوب وبالصور

وفاة عمران بن حصين

توفي عمران بن حصين رضي الله عنه في البصرة سنة 52 هـ، وكان عمره آنذاك 70 عاماً. وقد صلى عليه الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ودفن في البصرة.

وقد كان عمران بن حصين رضي الله عنه من الذين اعتزلوا الفتنة بين علي ومعاوية رضي الله عنهما، وكان يدعو الناس إلى الصلح والوحدة.

وقد قال عنه الحسن البصري وابن سيرين: “ما قدم البصرة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدٌ يَفضل عمران بن حصين.”

قدمنا لكم الإجابة الوافية على سؤال من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة؟ كما عرضنا أيضًا أبرز صفاته وأخلاقه الكريمة وحبه وطاعته لله سبحانه وتعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم، حيث إن الصحابي الجليل كان يستحق شرف مصافحة الملائكة له، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

140 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟
قوقل نيوز

تابعنا الأن