من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته

من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته

من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته كما أخبرنا عنه الرسول صلى الله عليه وسلم؟ وما هي قصة إسلامه؟ وما هي قصة استشهاده رضي الله عنه؟ سيعرض موقع عرب موتور الإجابة عن هذه الأسئلة في السطور التالية، وسيذكر أهم المواقف في حياته التي تبين قوة إيمان هذا الصحابي الجليل رضي الله عنه وأرضاه، وجهاده في سبيل نشر الدعوة الإسلامية.

الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته

الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته هو سعد بن معاذ، أحد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحد أعلام الأنصار، وسيد بني عبد الأشهل، وأحد العشرة المبشرين بالجنة. ولد سعد بن معاذ في يثرب قبل الهجرة النبوية بنحو عشرين سنة، وكان من أشراف قومه، واشتهر بالكرم والشجاعة والعدل.

أسلم سعد بن معاذ في السنة الثانية من الهجرة، وبايَع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة العقبة الثانية، وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جميع الغزوات، وكان من أشجع الصحابة، وأكثرهم ثباتًا في المعارك. كان سعد بن معاذ من المقربين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبه ويجله، وكان يعتمد عليه في كثير من الأمور. توفي سعد بن معاذ في غزوة الأحزاب سنة 5 هـ، ودفن في المدينة المنورة.

سبب اهتزاز عرش الرحمن لموته

أخرج الإمام البخاري ومسلم في صحيحيهما عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” اهتز العرش لموت سعد بن معاذ “. وهذا الحديث يدل على عظم قدر سعد بن معاذ عند الله تعالى، وأنه كان من عباد الله الصالحين الذين نالتهم رحمته ورضوانه.

“اقرأ كذلك: حكم صلاة الجمعة للرجال المقيمين

مآثر سعد بن معاذ

كان لسعد بن معاذ العديد من المآثر والمواقف المشرفة، منها:

  • كان من أشراف قومه، واشتهر بالكرم والشجاعة والعدل.
  • أسلم في السنة الثانية من الهجرة، وبايَع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة العقبة الثانية.
  • شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جميع الغزوات، وكان من أشجع الصحابة، وأكثرهم ثباتًا في المعارك.
  • كان من المقربين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبه ويجله.
  • كان يعتمد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم في كثير من الأمور، فجعله أمينًا على المدينة المنورة في غزواته، وجعله قاضيًا في قومه.
    مكانة سعد بن معاذ عند الله تعالى

“اطلع على: ما معنى الايمان بالرسل عليهم السلام

تفسير أهل العلم لاهتزاز عرش الرحمن

تفسير أهل العلم لاهتزاز عرش الرحمن
تفسير أهل العلم لاهتزاز عرش الرحمن

اختلف أهل العلم في تفسير اهتزاز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ، فمنهم من قال: إن المراد باهتزاز العرش هو استبشاره وسروره بقدوم روحه، وذلك لعظم قدره عند الله تعالى، وأنه كان من عباد الله الصالحين الذين نالتهم رحمته ورضوانه.

ومنهم من قال: إن المراد باهتزاز العرش هو اهتزاز حملة العرش، وذلك لعظم المصاب الذي أصاب المسلمين (Muslims) بوفاة سعد بن معاذ، فكان اهتزاز حملة العرش تعبيرًا عن حزنهم على وفاته.

ومنهم من قال: إن المراد باهتزاز العرش هو علامة نصبها الله لموت من يموت من أوليائه ليشعر ملائكته بفضله، وذلك أن سعد بن معاذ كان من أولياء الله الصالحين، فكان اهتزاز العرش علامة على عظم قدره ومكانته عند الله تعالى.

ولعل القول الأول هو الأقرب إلى الصواب، وذلك لأن العرش هو رمز لملك الله تعالى، وعظم قدره وشأنه، فكان اهتزازه تعبيرًا عن فرحه بقدوم روح عبد صالح من عباده، وهو سعد بن معاذ.

وعلى الرغم من اختلاف أهل العلم في تفسير اهتزاز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ، إلا أنهم جميعًا متفقون على أن ذلك يدل على عظم قدر سعد بن معاذ عند الله تعالى، وأنه كان من عباد الله الصالحين الذين نالتهم رحمته ورضوانه.

“اقرأ أيضًا: من هو النبي دانيال وقصته مع الأسدين بالروايات المختلفة

هكذا نكون قد عرضنا لكم الإجابة الوافية عن سؤال من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته؟ كما أوضحنا قول العلماء في اهتزاز عرش الرحمن، وقصة استشهاده رضي الله عنه، وما كان من توفيق فمن الله سبحانه وتعالى، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم من خلال ما قدمناه، والله ولي التوفيق.

196 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟
قوقل نيوز

تابعنا الأن