علام يدل كثرة اسماء سورة الفاتحة

علام يدل كثرة اسماء سورة الفاتحة

علام يدل كثرة اسماء سورة الفاتحة التي تعتبر أولى سور القرآن الكريم ولها أهمية كبيرة ومكانة عظيمة في الذكر الحكيم، وسوف نقدم لكم ذلك من خلال موقع عرب موتور، حيث يبدأ المصلين بها كل صلاة ولا تجوز الصلاة من دون قراءتها، وقد عرضت صفات الله سبحانه وتعالى وتعريف بالصراط المستقيم طريق المؤمنين المهتدين.

على ماذا يدل كثرة اسماء سورة الفاتحة

سورة الفاتحة هي أول سورة في القرآن الكريم، وهي أعظم سورة في القرآن، وقد أطلق عليها العديد من الأسماء، منها: الفاتحة، وأم الكتاب، والسبع المثاني، والشفاء، والكنز، والكافية، والرقية، والفلاح، والهداية، وغيرها. وقد اختلف العلماء في سبب كثرة أسماء سورة الفاتحة، فقيل: إن ذلك يدل على عظمتها ومكانتها، وأنها سورة جامعة لكل ما يحتاجه المسلم في حياته، ففيها الحمد لله، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والاستعانة بالله، وسؤاله الهداية والتوفيق، والاستغفار من الذنوب، والثناء على الله بصفاته العليا.

وقيل: إن سبب كثرة أسماء سورة الفاتحة هو أن كل اسم منها يعبر عن أحد معانيها أو مقاصدها، فاسم الفاتحة يدل على أنها افتتاح القرآن الكريم، واسم أم الكتاب يدل على أنها أم القرآن، واسم السبع المثاني يدل على أنها تتكرر في الصلاة سبعاً، واسم الشفاء يدل على أنها شفاء للأمراض الروحية والجسدية، واسم الكنز يدل على أنها كنز من كنوز الجنة، واسم الكافية يدل على أنها تكفي المسلم في أمور دينه ودنياه، واسم الرقية يدل على أنها رقية من كل شر، واسم الفلاح يدل على أنها توصل المسلم إلى الفلاح في الدنيا والآخرة، واسم الهداية يدل على أنها تهدي المسلم إلى الطريق المستقيم. وعلى أي حال، فإن كثرة أسماء سورة الفاتحة تدل على عظمتها ومكانتها، وأنها سورة مباركة، لها فضل عظيم عند الله تعالى.

دلالات كثرة أسماء سورة الفاتحة

دلالات كثرة أسماء سورة الفاتحة

تشير كثرة أسماء سورة الفاتحة إلى العديد من الدلالات، منها:

دلالة على عظمة سورة الفاتحة ومكانتها: فكثرة الأسماء تدل على الأهمية، وسورة الفاتحة هي أعظم سورة في القرآن الكريم، وهي أم القرآن، وفاتحة الكتاب، وبها تفتح الصلاة، وبها يختم القرآن في الصلاة، وبها يدخل المسلم الجنة.
دلالة على شمولها لجميع ما يحتاجه المسلم في حياته: فكل اسم من أسماء سورة الفاتحة يعبر عن أحد معانيها أو مقاصدها، وسورة الفاتحة تشتمل على جميع ما يحتاجه المسلم في حياته من حمد لله، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والاستعانة بالله، وسؤاله الهداية والتوفيق، والاستغفار من الذنوب، والثناء على الله بصفاته العليا.
دلالة على تنوع معانيها ومضامينها: فكل اسم من أسماء سورة الفاتحة يعبر عن معنى أو مضمون مختلف عن الآخر، مما يدل على تنوع معانيها ومضامينها، وسعة معانيها ودلالاتها.

“اقرأ كذلك: قصة اثر الرسول فيها اصحابه على نفسه

فضل قراءة سورة الفاتحة

وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تؤكد على فضل قراءة سورة الفاتحة، منها:

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب”. (رواه مسلم).
  • عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لكل شيء سنام، وسنام القرآن فاتحة الكتاب، وبها يفتح القرآن، وبها يختتم”. (رواه الترمذي).
  • عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من قرأ سورة الفاتحة في صلاة لا يقرأ معها غيرها، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر”. (رواه الطبراني).

وهذه الأحاديث تدل على أن قراءة سورة الفاتحة في الصلاة واجبة، وأن لها فضل عظيم، فهي تكفر الذنوب، وتفتح أبواب الجنة، وتقرب العبد إلى الله تعالى.

سورة الفاتحة هي السورة الوحيدة في القرآن التي لها أسماء عديدة، وتسمى بأسماء عديدة تدل على أهميتها العظيمة، فكل اسم منها يعبر عن معنى أو مضمون مختلف عن الآخر، مما يدل على تنوع معانيها ومضامينها، وسعة معانيها ودلالاتها. وفيما يلي أسماء سورة الفاتحة:

“اطلع على: دعاء هطول المطر مكتوب وبالصور

أم الكتاب

سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها أصل الكتاب وقاعدته، فهي تشتمل على جميع ما يحتاجه المسلم في حياته من حمد لله، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والاستعانة بالله، وسؤاله الهداية والتوفيق، والاستغفار من الذنوب، والثناء على الله بصفاته العليا.

السبع المثاني

سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها تتكرر في الصلاة سبعاً، وهي أطول سورة في القرآن الكريم. وقيل: سميت بهذا الاسم لأنها سبع آيات، وتتكرر في الصلاة سبعاً، فتكون سبعاً في سبعة، أي سبع مرات.

الشفاء

سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها شفاء للأمراض الروحية والجسدية، فهي تتضمن ذكر الله تعالى، والثناء عليه، والدعاء له، والاستغفار منه، والاستعانة به. فكل هذه الأشياء تساهم في شفاء النفس والجسد.

الكنز

سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها كنز من كنوز الجنة، فهي من أعظم السور في القرآن الكريم، ولها فضل عظيم عند الله تعالى. فكل من يقرأها يحصل على أجر عظيم، ويدخل الجنة.

الكافية

سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها تكفي المسلم في أمور دينه ودنياه، فهي تشتمل على جميع ما يحتاجه المسلم في حياته. فهي تكفيه من كل شر، وتنفعه في كل أمر.

الرقية

سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها رقية من كل شر، فهي تتضمن ذكر الله تعالى، والاستعانة به، والدعاء له. فكل من يقرأها يحصل على رقية من الله تعالى، وتحميه من كل شر (Evil).

“اقرأ أيضًا: تولى الخلافه ابو بكر الصديق سنه

الفلاح

سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها توصل المسلم إلى الفلاح في الدنيا والآخرة، فهي تشتمل على جميع ما يحتاجه المسلم في حياته للفوز في الدنيا والآخرة. فهي تكفيه من كل شر، وتنفعه في كل أمر.

الهداية

سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم لأنها تهدي المسلم إلى الطريق المستقيم، فهي تتضمن ذكر الله تعالى، والثناء عليه، والدعاء له، والاستغفار منه، والاستعانة به. فكل من يقرأها يحصل على هداية من الله تعالى، ويسير على طريق الحق.

إن لكل اسم من أسماء الفاتحة معنى عظيم ومهم، حيث تعتبر سورة الفاتحة من أعظم السور في القرآن الكريم، لأنها أول سورة افتتح بها القرآن ولا تصح الصلاة بدونها، وقد تعرفنا على هذه الأسماء من خلال موضوع علام يدل كثرة اسماء سورة الفاتحة، وعرضنا لكم معاني أسماء الفاتحة المختلفة وسبب تسميتها.

149 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟
قوقل نيوز

تابعنا الأن