من هو الصحابي الذي حج سرا

من هو الصحابي الذي حج سرا

من هو الصحابي الذي حج سرا ؟ وما هي الأسباب الذي دفعته إلى الحج في سرية تامة؟ وما هو موقف كل من أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما من حجه سرًا؟ فعلى الرغم من أن الحج هو أحد أركان الإسلام الخمسة، وكان الصحابة رضي الله عنهم أكثر الناس حرصًا على أداء العبادات والفرائض، فإن أمر الحج سرًا يعتبر مثير للجدل عند سماعه للوهلة الأولى، وسوف يعرض موقع عرب موتور في السطور التالية موقف منير من مواقف الصحابة الذين أناروا التاريخ بمواقفهم الصادقة.

من هو الصحابي الذي حج سرا

الصحابي الذي حج سرا هو خالد بن الوليد رضي الله عنه، وهو أحد كبار الصحابة، وأحد قادة المسلمين في الفتوحات الإسلامية.

كان خالد بن الوليد رضي الله عنه من مواليد مكة المكرمة، ونشأ في أسرة مرموقة، وكان من فرسان قريش المرموقين. أسلم خالد بن الوليد رضي الله عنه في السنة الثامنة للهجرة، وشارك في العديد من الغزوات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان من أبرز قادة المسلمين في الفتوحات الإسلامية.

حج خالد بن الوليد رضي الله عنه سراً في سنة 16 هـ، وذلك أثناء خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه. كان ذلك بسبب انشغاله في فتوح الشام، فلم يتمكن من أداء فريضة الحج في الوقت المحدد.

وقد روى ابن إسحاق عن خالد بن الوليد رضي الله عنه أنه قال: “حججت سراً في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فخرجت من الشام في ركب من أصحابي، فلما وصلنا إلى مكة، كنت أتستر لئلا يعرفني أحد، حتى قضيت مناسك الحج.”

وقد ذكر بعض المؤرخين أن خالد بن الوليد رضي الله عنه حج سراً أكثر من مرة، وذلك بسبب انشغاله في الفتوحات الإسلامية.

“قد يهمك: دعاء للأموات في قبورهم في المطر

الرحلة إلى بيت الله الحرام سرًا

الرحلة إلى بيت الله الحرام سرًا

فكر خالد بن الوليد رضي الله عنه أن يسلك طريقًا مختصرًا ليذهب إلى مكة المكرمة في أيام قليلة، وذلك في الخمسة أيام الأخيرة من شهر ذي القعدة (Dhu al-Qadah)، حتى لا يضيع أيامًا كثيرة في الطريق.

سلك الصحابي الجليل دروب الصحراء الوعرة الموحشة، ولم يكن معه دليلًا يدله على الطريق، لكن الله سبحانه وتعالى الذي يعلم صدق نيته يسر له طريقه على الحج.

أدى خالد بن الوليد مناسك الحج متعجلاً دون أن يعرف أحدًا، وفي سرية تامة، ثم عاد إلى مؤخرة الجيش في الحيرة. لم يشعر بغيابه أحد، هو وأصحابه الذين عادوا محلقين رؤوسهم بعد أداء مناسك الحج.

يتضح مما سبق أن إجابة السؤال الذي فيه: من هو الصحابي الذي حج سرا؟ هو خالد بن الوليد رضي الله عنه، قائد جيش المسلمين.

“اقرأ أيضًا: ما معنى الايمان بالرسل عليهم السلام

موقف الخليفة أبو بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما

  • الخليفة أبو بكر الصديق يعلم حج خالد بن الوليد سرًا

علم الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه أن خالد بن الوليد قد حج سراً، فغضب غضباً شديداً، لأنه لم يستأذنه ولم يخبره بذلك.

  • الخليفة أبو بكر يرسل خالد بن الوليد إلى الشام

رغم غضبه من خالد بن الوليد، إلا أن الخليفة أبو بكر كان ذا بصيرة وحكمة، ويعلم أثر قيادة خالد بن الوليد للجيش في زعزعة ثقة الأعداء وقلقهم من براعة خالد وحنكته في فنون القتال. لذلك، قرر الخليفة أبو بكر أن يرسل خالد بن الوليد إلى الشام لقيادة جيش المسلمين هناك.

  • عمر بن الخطاب يرى عزل خالد بن الوليد

أما عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقد كان يرى أن خالد بن الوليد يجب أن يعزل من قيادة الجيش بسبب ذهابه إلى الحج دون استئذان الخليفة.

  • أبو بكر يكتب إلى خالد بن الوليد

كتب الخليفة أبو بكر إلى خالد بن الوليد رضي الله عنه، يأمره فيه بالتوجه إلى الشام على الفور، وينصحه بعدم تكرار ما فعله.

  • خالد بن الوليد في الشام

توجه خالد بن الوليد إلى الشام، وقاتل أعداء الإسلام قتالاً لا هوادة فيه، وحقق انتصارات عظيمة. وانهزم الروم هزيمةً كبيرةً على يد خالد بن الوليد والمسلمين.

  • الروم يعلن الاستسلام

أعلن الروم الاستسلام وقبلوا بدفع الجزية إلى خليفة المسلمين. وأعلن خالد بن الوليد رضي الله عنه النصر عليهم وجمع غنائم كثيرة.

هكذا نكون قد عرضنا لكم الإجابة الوافية عن سؤال من هو الصحابي الذي حج سرا؟ وأوضحنا أنه الصحابي الجليل خالد بن الوليد، كما تطرقنا إلى السبب الذي دفعه للحج سرًا، وتناولنا أيضًا موقف أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما من حج الصحابي الجليل سرًا، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

301 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟
قوقل نيوز

تابعنا الأن