من هو النبي الذي سماه الله ذا النون

من هو النبي الذي سماه الله ذا النون

من هو النبي الذي سماه الله ذا النون وما معنى هذه التسمية وما قصتها؟ فتلك من المعلومات الدينية التي يجب تعليمها للأطفال ليعتبروا منها ويتفكر فيها الكبار لتنفعهم في دينهم ودنياهم، فقد ورد ذكر النبي ذا النون في القرآن الكريم في أربع سور وفي الحديث الشريف الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم، لذلك في هذه الموضوع على موقع عرب موتور سنتناول قول العلماء في إجابة السؤال من هو النبي الذي سماه الله ذا النون وذكر قصته.

النبي الذي سماه الله ذا النون

ذكر الله تعالى نبي الله يونس عليه السلام في أربع سور من القرآن الكريم، وهي: سورة الأنعام، وسورة الأنبياء، وسورة يونس، وسورة الصافات. وقد لقبه الله تعالى بـ “ذي النون”، و”النون” هو اسم من أسماء الحوت، أي أن ذا النون هو صاحب الحوت. وقد ذكر الله تعالى هذا اللقب في سورة الأنبياء، فقال: “وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ”. وبذلك، فإن الإجابة على سؤال من هو نبي الله الذي سماه الله تعالى بـ “ذي النون” هي: النبي يونس عليه السلام.

قصة سيدنا يونس عليه السلام

قصة سيدنا يونس عليه السلام

بعد أن أجبنا على السؤال من هو النبي الذي سماه الله ذا النون، نذكر قصة سيدنا يونس عليه السلام في عجالة لتبيين سبب هذه التسمية. أرسل الله تعالى نبيَّه يونس عليه السلام إلى أهل مدينة نينوى في العراق، فدعاهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له، ولكنهم كفروا به ورفضوا دعوته. وحين رأى يونس عليه السلام أن قومه لا يؤمنون، يئس منهم وخرج من المدينة غاضباً، ظاناً أن الله لن يعاقبه على ذلك. وبينما كان يونس عليه السلام في طريقه، هبت عاصفة شديدة، فاضطربت السفينة التي كان فيها، واضطر الربان وأصحاب السفينة إلى رمي أحدهم في البحر لتخفيف الثقل، فاقترعوا على من يُلقى في البحر، فوقع الاختيار على يونس عليه السلام.

“اقرأ كذلك: صور دعاء الصباح بجودة عالية

فألقى يونس نفسه في البحر، فابتلعه حوت عظيم، وظل يونس عليه السلام في بطن الحوت ثلاثة أيام وليال. وفي بطن الحوت، دعا يونس عليه السلام ربه، فقال: “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”. فاستجاب الله تعالى لدعائه، وأوحى إلى الحوت أن يلقيه على الشاطئ. وعندما خرج يونس عليه السلام من بطن الحوت، وجد قومه قد تابوا إلى الله وصدقوا دعوته، ففرح يونس عليه السلام كثيراً، وعاد إلى قومه ليعيش بينهم. ومن هنا جاءت تسمية يونس عليه السلام بـ “ذي النون”، لأن الحوت هو الذي ابتلعه.

قصة يونس على السفينة

بعد أن خرج سيدنا يونس عليه السلام من قومه غاضباً، لم يرد أن يعود إليهم، فركب سفينة في البحر. وبينما كانت السفينة في عرض البحر، هبت عاصفة شديدة، فاضطر الربان وأصحاب السفينة إلى رمي أحدهم في البحر لتخفيف الثقل، فاقترعوا على من يُلقى في البحر، فوقع الاختيار على يونس عليه السلام. لكن أصحاب السفينة رفضوا رميه، لما عرفوه عنه من الصلاح والتقوى، فأجروا القرعة مرة أخرى، فوقع الاختيار على يونس عليه السلام مرة أخرى، فرفضوا رميه أيضًا.

“اطلع على: دعاء لصديقتي بالتوفيق في الاختبار

وهكذا أُجريت القرعة ثلاث مرات، وفي كل مرة يقع الاختيار على يونس عليه السلام. عندها أيقن يونس عليه السلام أن هذا تدبير من الله تعالى، وأنه أخطأ في ترك قومه دون أن يأذن له الله تعالى، فألقى بنفسه في البحر. فأوحى الله تعالى إلى حوت كبير أن يلتقم يونس عليه السلام، فابتلعه الحوت في جوفه دون أن يأذيه. ظل يونس عليه السلام في بطن الحوت ثلاثة أيام وليال، في ظلمات ثلاث: ظلمة البحر، وظلمة بطن الحوت، وظلمة الليل.

وفي تلك الظلمات، دعا يونس عليه السلام ربه داعيًا: “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”. فاستجاب الله تعالى لدعائه، وأوحى إلى الحوت أن يلقيه على الشاطئ. وعندما خرج يونس عليه السلام من بطن الحوت، وجد قومه قد تابوا إلى الله وصدقوا دعوته، ففرح يونس عليه السلام كثيرًا، وعاد إلى قومه ليعيش بينهم. وبذلك، تبين أن قصة يونس عليه السلام تحمل العديد من الدروس والعبر، منها:

  • أهمية الصبر والثبات على الدعوة إلى الله، حتى لو واجه الإنسان الرفض والإعراض.
  • أهمية الدعاء والاستغفار، فإنهما باب من أبواب رحمة الله.
  • أهمية التوبة والاستغفار، فإن الله تعالى رحيم غفور.

الله يتوب على يونس

بعد أن دعا يونس عليه السلام ربه، استجاب الله لدعائه، وأوحى إلى الحوت أن يلقيه على الشاطئ. وعندما خرج يونس عليه السلام من بطن الحوت، كان هزيلًا جدًا ومرهقًا وسقيمًا، ولكن رحمة الله تعالى سبقته، فأنبت الله تعالى عليه شجرة من يقطين، فكان يأكل من ثمارها ويستظل من الشمس (sun) بظلها حتى عادت إليه صحته وعافيته. حمد يونس عليه السلام ربه على نعمه عليه، وعلى نعمة العفو والتوبة، وأوحى الله تعالى إليه أن يعود إلى قومه الذين كانوا في انتظاره. فلما عاد يونس عليه السلام إلى قومه، وجدهم صالحين قد ابتعدوا عما كانوا يشركون به الله تعالى في العبادة، ففرح يونس عليه السلام كثيرًا، وعاش بينهم في سعادة وسلام.

“اقرأ أيضًا: هل يجوز لبس الكمامة في العمرة للنساء

مما يستفاد به من قصة يونس

من الدروس المستفادة من قصة سيدنا يونس عليه السلام:

  • قبول الله تعالى للتوبة: فقد تاب يونس عليه السلام على الرغم من خطئه العظيم، فاستجاب الله تعالى لدعائه وتاب عليه.
  • أهمية ذكر الله: فقد كان ذكر الله تعالى سببًا في نجاة يونس عليه السلام من بطن الحوت.
  • فضل الدعاء: فقد كان دعاء يونس عليه السلام سببًا في نجاته من بطن الحوت.
  • أهمية الصبر والثبات على الدعوة إلى الله: فقد استمر يونس عليه السلام في دعوته إلى قومه، حتى بعد أن أعرضوا عنه.

وعلى المسلم أن يستلهم هذه الدروس من قصة سيدنا يونس عليه السلام، وأن يحرص على التوبة إلى الله تعالى، وذكر الله تعالى، والدعاء إلى الله تعالى، والصبر والثبات على الدعوة إلى الله تعالى.

وفيما يلي بعض النقاط التفصيلية حول هذه الدروس:

  • قبول الله تعالى للتوبة:
    • التوبة إلى الله تعالى باب مفتوح لكل مسلم، مهما كان ذنبه.
    • التوبة إلى الله تعالى تجب ما قبلها من الذنوب.
    • التوبة إلى الله تعالى توجب محبة الله تعالى لعبده.
  • أهمية ذكر الله:
    • ذكر الله تعالى يطرد الشيطان من القلب.
    • ذكر الله تعالى يشرح الصدر وييسر الأمور.
    • ذكر الله تعالى يقرب العبد من ربه.
  • فضل الدعاء:
    • الدعاء هو العبادة الخالصة لله تعالى.
    • الدعاء هو المفتاح لكل خير.
    • الدعاء هو مخ العبادة.
  • أهمية الصبر والثبات على الدعوة إلى الله:
    • الصبر والثبات على الدعوة إلى الله تعالى من أعظم الأعمال الصالحة.
    • الصبر والثبات على الدعوة إلى الله تعالى سبب في نصرة الله تعالى للداعي.
    • الصبر والثبات على الدعوة إلى الله تعالى سبب في دخول الجنة.

بذلك نكون قد تناولنا أقوال الفقهاء المسلمين في إجابة سؤال من هو النبي الذي سماه الله ذا النون ومعنى تلك التسمية وسبب تسميتها من خلال قصة سيدنا يونس عليه السلام، ندعو الله أن يحشرنا مع عباده الصالحين ويوفقنا لما يحبه ويرضاه.

137 مشاهدة
هل لديك ملاحظة حول المقال؟
قوقل نيوز

تابعنا الأن